COVID-19 & TANDA KIAMAT

السام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله كثيرا، والله أكبر كبيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد، لا إله إلا الله الولي الحميد.

الله أكبر ما صام صائمٌ وأفطر، الله أكبر كلما لاح صباحُ عيدٍ وأسفر.

الله أكبر ما هلّل المسلمُ وكبر.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد.

الحمد لله الذي سهل لعباده طرق العبادة ويسر، له الحمد على نعمه التي لا تعد ولا تحصى وله الفضل على إحسانه وحق له أن يُشكر،

أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أفضل من صلى وصام وتهجد، وأجودُ من أنفق وتصدق، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

عباد الله فإن يومكم هذا يوم شريف فضّله جل وعلا وشرّفه وجعله عيداً سعيداً لأهل طاعته، يفرح به المؤمنون لأن الله وفقهم لإكمال الصيام وأعانهم على العبادة والقيام وتلاوة القرآن في شهر رمضان ﴿ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [البقرة: 185].

Takbir 3x. Maasyiral muslimin

Mari kita bergembira di hari raya Idul Fitri ini karena Allah, mari kita bertakbir dan bersyukur karena mengagungkan Allah atas hidayah dan nikmat-nya di masa terkaparnya dunia menghadapi penyakita virus corona-19 ini.

Takbir3x

Jamaah sekalian, tanpa diduga oleh siapapun terjadilah wabah virus mematikan di Wuhan China, kemudian menyebar menjadi epidemic lalu pandemic global dengan nama Covid-19, dan kita pun sekarang ini tengah berada di dalamnya.

Tadinya sangat jauh di Wuhan sana lalu ke Iran dan Itali lalu keseluruh dunia termasuk Indonesia, dan kita terkurung karenanya. peristiwa Ini harus semakin mengukuhkan akidah kita sebab Allah:

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحامِ وَما تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَما تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) لقمان

Sesungguhnya Allah, hanya pada sisi-Nya sajalah pengetahuan tentang Hari Kiamat; dan Dialah Yang menurunkan hujan, dan mengetahui apa yang ada dalam rahim. Dan tiada seorangpun yang dapat mengetahui (dengan pasti) apa yang akan diusahakannya besok. Dan tiada seorangpun yang dapat mengetahui di bumi mana dia akan mati. Sesungguhnya Allah Maha Mengetahui lagi Maha Mengenal.”

Kini 1 Syawal 1441/ 24 Mei 2020 (5 bulan sejak kemunculannya di Wuhan) total manusia yang terpapar covud-19 di seluruh dunia berjumlah 5,282,370, total yang meninggal 340,653.

Di Indonesia sejak Maret-Mei (3 Bulan) Total Confirmed 21,745, Global Deaths 1,351. Jawa Timur paling banyak penyebarannya.

Sementara trend grafiknya terus naik dan menukik sampai diperkirakan wabah ini akan berlarut-larut hingga September bahkan 1 tahun ke depan. Allahul musta’an.

Kita tidak bisa membayangkan bagaimana porakporandanya keadaan dunia dan Negara kita serta nasib kita jika pandemic ini berlangsung sampai 4 bulan lagi apalagi sampai setahun. Dari laporan hasil rapat koordinasi larangan salat ied di lapangan dan masjid di wilayah kota malang tahun 2020, hari Rabu/20 Mei 2020 di Balai Kota Malang yang dipimpin oleh Walikota Malang, Polresta, Dandim, Kejari, Sekda, Asisten.

Bapak Walikota Malang menyampaikan Gambaran Umum : Kalau sampai bulan September keadaan masih tetap seperti saat ini, maka Indonesia akan menjadi Negara dengan pandemi covid-19 terbesar di dunia dan akan menjadi Negara Miskin, yang berdampak tidak akan mampu lagi membayar aparat negara. (Sungguh mengerikan).

Menurut beliau – Kota Surabaya sudah 100 orang meninggal dunia.- Para dokter sudah angkat tangan.

Beliau menambahkan- Anggaran Pendapatan kota Malang turun 5,7% menjadi 2 %. Demikian yang beliau sampaikan.

Dampak covid-19 ini juga dirasakan oleh lembaga pendidian, masjid-masjid, perusahaan, para pengusaha serta rakyat kecil.

YBM juga terdampak, misalnya: majalah al-Umm tidak bisa terbit sebab masyarakat sedang memikirkan makan dan kelangsungan hidup bukan majalah. YBM juga tidak bisa menggelar Shalat id untuk umum sebab sedang PSBB.

Ini semua mengingatkan kita kepada hari kiamat yang datangnya tiba2 (yang disebut dengan baghtah):

فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها (محمد 18)

مَا يَنْظُرُونَ إِلاَّ صَيْحَةً واحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (49) يس

Mereka tidak menunggu melainkan satu teriakan saja yang akan membinasakan mereka ketika mereka sedang bertengkar.

(وهم يتكلمون في الأسواق والمجالس وهم أعز ما كانوا فَلا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً يقول أعجلوا عن التوصية فماتوا وَلا إِلى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ– 50- يقول ولا إلى منازلهم يرجعون من الأسواق فأخبر اللهعز وجلبما يلقون في الأولى)

Dan mengingatkan kepada hari kiamat yang membinasakan semua manusia:

كُلُّ مَنْ عَلَيْها فانٍ (26) وَيَبْقى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرامِ (27) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (28) الرحمن

Allahu akbar 3x.

Covid-19 adalah tanda kekuasaan Allah, yang ditakdirkan dan dikirim agar kita takut kepada-Nya bukan takut kepada corona:

وَما نُرْسِلُ بِالْآياتِ إِلاَّ تَخْوِيفاً (59) الإسراء

Takbir 3x Ma’asyiral muslimin:

Apakah covid-19 termasuk tanda kiamat?

Covid-19 ini walaupun secara spesifik tidak disebut sebagai tanda kiamat namun ia sangat membantu kita untuk mengetahui dan mengenali tanda-tanda kiamat kecil, dan membantu memahami sebagian tanda-tanda hari kiamat besar, misalnya dukhan (kabut), Yakjuj dan makjuj, angin dingin dari Yaman dll.

Takbir3x

  1. ظهور الدخان الذي يغشى الناس

من علامات الساعة وأشراطها العظمى: ظهور دُخَان قبل قيام الساعة، قال تعالى: ﴿ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ * رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ * أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ ﴾ [الدخان: 10 – 13].

Maka tunggulah hari ketika langit membawa kabut yang nyata, yang meliputi manusia. Inilah azab yang pedih. (Mereka berdoa): “Ya Tuhan kami, lenyapkanlah dari kami azab itu. Sesungguhnya kami akan beriman”.

حديث حُذَيفة بن أَسِيد الغفاريِّ ، قال: اطلع علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتذاكر الساعة، فقال: “مَاذَا كُنْتُمْ تَتَذَاكَرُونَ؟ قُلْنَا: كُنَّا نَتَذَاكَرُ السَّاعَةَ، فَقَالَ: “إِنَّهَا لَا تَقُومُ حَتَّى تَرَوْا قَبْلَهَا عشر آيات: الدجال، والدخان، وعيسى بن مَرْيَمَ، وَيَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ، وَالدَّابَّةَ، وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا، وَثَلَاثَ خُسُوفٍ: خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ، وَخَسْف بِالْمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ بِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَآخَرُ ذَلِكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنْ قَعْرِ عَدَنَ، أَوْ عَدَنٍ أَوِ اليمن، تطرد الناس إلى المحشر (حب، م)

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ الله قَالَ: «بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سِتّاً طُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا، أَوِ الدُّخَانَ، أَوِ الدَّجَّالَ أَوِ الدَّابَّة، أَوْ خَاصَّةَ أَحَدِكُمْ، أَوْ أَمْرَ العَامَّةِ». أخرجه مسلم.

ظهور الدخان من علامات الساعة الكبرى. وهو دخان عظيم عام يظهر قرب قيام الساعة بسبب ترك الحق، وكثرة المعاصي، يملأ الأرض كلها فتصبح كبيت أوقد فيه. يأخذ بالمؤمنين كالزكمة، ويأخذ الكافر فينتفخ حتى يخرج من كل مسمع منه. وهذا عذاب أليم.

قال القرطبي رحمه الله -: قال مجاهد: كان ابن مسعود يقول: (هما دخانانِ، قد مضى أحدهما (أصاب كفار مكة كما روى عنه عبدالله بن مسعود)، والذي بقي يملأ ما بين السماء والأرض، ولا يجد المؤمن إلا كالزكمة، وأما الكافر، فتثقب مسامعه).

وما ورد عن النبي ﷺ : «إن ربكم أنذركم ثلاثا : الدخان يأخذ المؤمن كالزكمة ويأخذ الكافر فينتفخ حتى يخرج من كل مسمع منه، والثانية : الدابة، والثالثة: الدجال» [الطبراني].

تفسير البيضاوي = أنوار التنزيل وأسرار التأويل (5/ 100)

روي أنه عليه الصلاة والسلام لما قال: أول الآيات الدخان ونزول عيسى عليه السلام، ونار تخرج من قعر عدن أبين تسوق الناس إلى المحشر. قيل وما الدخان فتلا رسول الله صلّى الله عليه وسلم الآية وقال: «يملأ ما بين المشرق والمغرب يمكث أربعين يوماً وليلة، أما المؤمن فيصيبه كهيئة الزكام وأما الكافر فهو كالسكران (sempoyongan) يخرج من منخريه وأذنيه ودبره»

حاشية شيخ زادة على تفسير البيضاوي: الأرض كلهاكبيت أوقد فيه نار مع الدخان وليس فيه فرجة يخرج منه الدخان. (مثل كوفيد-19) (مثله تفسير الألوسي)

ذهب كثير من العلماء سلفًا وخلفًا إلى أن الدُّخَان مِن الآيات المنتظرة، التي لم تأت بعدُ، وسيقع قرب يوم القيامة، وإلى هذا ذهب عليُّ بن أبي طالب، وابن عباس، وأبو سعيد الخدريِّ، رضي الله عنهم، وغيرهم، وكثير من التابعين. “

  1. خروج يأجوج ومأجوج

وعن زينبَ بنت جحش رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج يومًا فزِعًا، محمَرًّا وجهُه، يقول: ((لا إله إلا الله، ويل للعرب من شرٍّ قد اقترب، فُتِح اليوم من رَدْمِ يأجوج ومأجوج مِثلُ هذه!))، وحلَّق بإصبَعيه: الإبهامِ والتي تليها، قالت: فقلت: يا رسول الله، أنهلِكُ وفينا الصالحون؟ قال: ((نَعَم، إذا كثُر الخَبَثُ))؛ رواه البخاريُّ. (المصائب والوباء سببها المعاصي)

بعد ما أنزل الله عيسى بن مريم عند المنارة البيضاء شرقي دمشق فلا يحلُّ لكافر يجد ريح نفَسِه إلا مات، ونفَسُه ينتهي حيث ينتهي طرْفه، فيطلبه (الدجال) حتى يدركه بباب لُدٍّ، فيقتله، فبينما هو كذلك إذ أوحى الله عز وجل إلى عيسى ابن مريم: إني قد أخرجتُ عبادًا لي، لا يدانِ لأحدٍ بقتالهم، فحرِّزْ عبادي إلى الطور، ويبعث الله يأجوجَ ومأجوج، وهم من كل حدَبٍ ينسلون، فيمر أوائلهم على بحيرة طبَريَّة، فيشربون ما فيها، ويمر آخرهم، فيقولون: لقد كان بهذه مرة ماء، ويُحصَر نبيُّ الله عيسى عليه السلام وأصحابُه، حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرًا من مائة دينار…) (Lockdown total)

وفي رواية نحوه، وزاد بعد قوله: ((لقد كان بهذه مرة ماء)): ((ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر، وهو جبل بيت المقدس، فيقولون: لقد قتلنا مَن في الأرض، هلُمَّ فلنقتُلْ مَن في السماء، فيرمون بنُشَّابهم إلى السماء، فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دمًا))؛ أخرجه مسلم.

في زمان يأجوج لا حج ولا عمرة!

فيرغب (يدعو) نبي الله عيسى عليه السلام وأصحابه، فيرسل الله عليهم النَّغَفَ (أولات أو أوفيل) في رقابهم، فيصبحون فَرْسَى، كموت نفس واحدة، ثم يهبط نبيُّ الله عيسى عليه السلام وأصحابه إلى الأرض، فلا يجِدون في الأرض موضعَ شبر إلا ملأه زهَمُهم ونتْنُهم، فيرغب (يدعو) نبيُّ الله عيسى وأصحابُه إلى الله، فيرسل الله طيرًا كأعناق البُختِ، فتحملهم فتطرحهم حيثما شاء الله، ثم يرسل الله مطرًا لا يكنُّ منه بيت مَدَرٍ ولا وَبَر، فيغسل الأرض حتى يتركها كالزَّلَفة (دانوو)، ثم يقال للأرض: أنبتي ثمرتك، ورُدِّي بركتك، فيومئذٍ تأكل العصابة من الرمانة delima ، ويستظلُّون بقَحفها (مُقَعَّرُ القِشْرِ cekungan)، ويبارك في الرِّسل (اللبن)، حتى إن اللقحة (الْقَرِيبَةُ الْعَهْدِ بِالْوِلَادَةِ) من الإبل لتكفي الفئامَ (الْجَمَاعَةُ الْكَثِيرَةُ) من الناس، واللقحة من البقر لتكفي القبيلةَ من الناس، واللقحة من الغنم لتكفي الفخِذَ من الناس،…)

وعن أبي سعيد الخدريِّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لَيُحَجَّنَّ هذا البيت، ولَيُعتَمَرَنَّ بعد خروج يأجوج ومأجوج))، قال البخاري: قال عبدالرحمن بن مهدي عن شُعبةَ: ((لا تقوم الساعة حتى لا يُحَجَّ البيت))، قال البخاري: والأول أكثرُ. الآن وجدنا تعطيل الكعبة للمعتمرين بسبب كوفيد-19

  1. مجيء الريح الطيبة

(فبينما هم كذلك، إذ بعث الله ريحًا طيبة، فتأخذهم تحت آباطهم، فتقبِضُ رُوحَ كلِّ مؤمن ومسلِم،)

أن ريحا باردة تخرج من اليمن – ثم انتشر إلى العالموقبض المؤمنين، وكان الإنسان يقول كيف تقبض الريح أرواح المؤمنين؟

الآن هذا الفيروس مضى في الأرض وانتشر من غير ان يستطيع أحد أن يمنعه، حتى يعلم الناس ضعفهم وعجرهم وأنه لا ملجأ من الله إلا إليه،

قَالَ: «إِنَّهُ سَيَكُونُ مِنْ ذَلِكَ مَا شَاءَ اللهُ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللهُ رِيحَاً طَيِّبَةً، فَتَوَفَّى كُلَّ مَنْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ مِنْ إِيمَانٍ، فَيَبْقَى مَنْ لَا خَيْرَ فِيهِ، فَيَرْجِعُونَ إِلَى دِينِ آبَائِهِمْ».

ويبقى شرار الناس، يتهارجون فيها تهارُجَ الحُمُر (يُجَامِعُ الرِّجَالُ النِّسَاءَ بِحَضْرَةِ النَّاسِ كَمَا يَفْعَلُ الْحَمِيرُ)، فعليهم تقوم الساعة)). عن النَّوَّاس بن سمعان) هذا من علامات الساعة!!

  1. خروج النار التي تحشر الناس:

تخرج هذه النار من اليمن، من بحر حضرموت، من قعر عدن، ثم تنتشر في الأرض، فتسوق الناس من المشرق إلى المغرب في أرض المحشر في الشام.

وهذه النار العظيمة آخر أشراط الساعة الكبرى، وأول الآيات المؤذنة بقيام الساعة، فلا شيء بعدها من أمور الدنيا، فيقع بعدها النفخ في الصور، وقيام الساعة.

عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الغِفَارِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: اطَّلَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ، فَقَالَ: «مَا تَذَاكَرُونَ؟» قَالُوا: نَذْكُرُ السَّاعَةَ قَالَ: «إِنَّهَا لَنْ تَقُومَ حَتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ» فَذَكَرَ الدُّخَانَ، وَالدَّجَّال، َ وَالدَّابَّةَ، وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا، وَنُزُولَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ؟ وَيَأَجُوجَ وَمَأْجُوجَ وَثَلاَثَةَ خُسُوفٍ خَسْفٌ بِالمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بِالمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ بِجَزِيرَةِ العَرَبِ وَآخِرُ ذَلِكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنَ اليَمَنِ، تَطْرُدُ النَّاسَ إِلَى مَحْشَرِهِمْ.

وفي لفظ: «وَنَارٌ تَخْرُجُ مِنْ قُعْرَةِ عَدَنٍ تَرْحَلُ النَّاسَ» أخرجه مسلم.

Allahu akbar3x

Mengapa di hari raya ini kita mengingat tanda kiamat?!

الغرض من ذكر علامات الساعة هى أن يزداد يقين المؤمن بربه وبنبيه وأن يستعد ويتزود أكثر. فسيدنا النبى حدّث أنه منذ ما يقرب من 15 قرنا أنه يحدث كذا وكذا وأن هذا يدل على قرب قيام الساعة، وإذا ما رأينا شيئا من هذه العلامات قلنا صدق الله ورسوله وازداد المؤمن إيمانا بالنبى صلى الله عليه وسلم وبدينه“.كما حدث مع سيدنا إبراهيم حينما رَبِّ أَرِنِى كَيْفَ تُحْيِى الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَـٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِى، الرسول صلى الله عليه وسلم يريد أن يعلمنا أن مثل هذه الآيات ومثل هذه العلامات تكون سببا فى زيادة اليقين ورسوخ الإيمان فى قلب المؤمن، والرسول يعلمنا ويعلم من يأت من بعدنا“.

Allahu akbar3x

بهذه المناسبة أذكر ب 5 وصايا حول فيروس كورونا وهى:

  1. ينبغى على المسلم أن لا يصيبه الخوف والهلع الشديد من الابتلاءات التى قد تصيبه أو تصيب من حوله، بل عليه أن يتحلى بحسن الظن بربه وخالقه سبحانه، ويعلم علم اليقين أن الله عز وجل سوف ينجينا من هذا البلاء.

  2. إذا أصاب المؤمن شيء من هذا البلاء فعليه بالصبر والأخذ بأسباب العلاج (الحمد لله عندنا دواؤه)، وليعلم أن صبره على هذا البلاء سيكون سببًا لتكفير السيئات ورفع الدرجات.

  3. شأن المسلم فى أوقات البلاء والمحن أن يكون دائم الذكر والدعاء (مثل نبي الله عيسى وأصحابه)، فالنبى صلى الله عليه وسلم أوصانا بقول: «أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق» ثلاث مرات صباحًا ومساءً، فإن من قالها لا يصيبه شيء من البلاء أن شاء الله.

  4. على المسلم أن يأخذ بأسباب الوقاية والسلامة الصحية المتبعة لدى الجهات المعنية، فهذا من باب الإحسان، يقول تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إلى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا أن اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 195]

  5. أن نعتقد أن الله لا يريد من هذا الوباء إلا خيرا وأن لله حكما أراداها، فلنفكر نحن في هذه الحكم ونغتنها. هذا ما فعلنا من بذاية الحظر الصحي ألى اليوم وقد نجحنا، بقي أن ننستمر على هذه الخظى في المستقبل.

Takbir 3x

Kelima wasiat ini sudah kita sampaikan berkali-kali selama bulan suci Ramadhan, dalam karantina di pesantren. Ini adalah bagian dari tujuan bulan Ramadhan: agar kita bertakwa, bersabar, bersyukur, ahli berdoa, ittiba assunnah, dan berinfaq, peduli kepada sesama maupun lingkungan. Alhamdulillah hari raya 1441 ini YBM menyalurkan zakat fitrah LN sebanyak + 2 ton, termasuk 2 Kwintal di muslim minoritas di lereng G Sinabung Medan!. Semoga Allah menerima dari para muzakki dan dari kita semua.

Takbir 3x

Demikianlah, covid-19 memberikan kepada kita pelajaran yang berharga dalam hidup ini, mengingatkan kita agar tidak ghurur dg dunia yang fana, dan agar merasa dekat dengan kematian dan kiamat, dan bahwasanya tidak ada yang dapat menolongdari wabah dari musuh dan dari api neraka kecuali Allah. Disamping itu covid-19 mengingatkan kepada kita bagaimana pentingnya menghidupkan rumah kita dg ibadah dan bagaimana beratnya menjaga dan mentarbiyah anak-anak kita.

Takbit 3x

Ibadallah, di hari raya ini Mari kita mencari pahala dengan menyenangkan dan membahagiakan orang lain.

عباد الله: التمسوا الأجر في عيدكم بإدخال السرور على أنفسكم وأهليكم وإخوانكم المسلمين، التمسوا الأجر في صلة الأرحام، والصدقة على الفقراء والتوسعة على العيال وإشاعة الفرح وإدخال السرور على قلب كل مسلم ومسلمة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بفقهه ودرجاته، العيد يوم التزاور والتسامح والعفو، يوم التراحم والتعاطف يوم النفوس الكريمة تتناسى أضغانها وتتصافى من أحقادها تتقارب القلوب وتتصافح الأيدي وتعلو الأرواح وتسمو.

Mari kita juga melaksanakan puasa syawal 6 hari setelah kita selesai dari kesibukan hari raya.

ثم أعلموا أن نبيكم صلى الله عليه وسلم ندبكم لصيام ستة أيام من شوال ((من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر)).

فبادروا إلى فعل الطاعات وتسابقوا إلى الخيرات وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

Bagi para muslimat jangan lupa untuk bertakwa kepada Allah dengan menjaga aurat, dan berbakti kepada para suami.

أَيُّهَا المُسلِمَاتُ، أَنتُنَّ الأُمَّهَاتُ وَالزَّوجَاتُ، وَالأَخَوَاتُ وَالبَنَاتُ، تَلِدنَ الرِّجَالَ، وَتُرَبِّينَ الأَبطَالَ، وَتُخَرِّجنَ الأَجيَالَ، فَاتَّقِينَ اللهَ وَلا تَخضَعنَ بِالقَولِ فَيَطمَعَ الَّذِي في قَلبِهِ مَرَضٌ، أَطِعنَ الآبَاءَ وَالأَزوَاجَ، وَاحذَرنَ الخِصَامَ وَاللِّجَاجَ، لا تَجحَدنَ نِعمَةَ اللهِ عَلَيكُنَّ بِالتَّبَرُّجِ وَالسُّفُورِ، أَو بِفِعلِ مَا يَدعُو إِلَيهِ أَهلُ الفِسقِ وَالفُجُورِ، قَرنَ في بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولى، احفَظنَ الفُرُوجَ وَلا تُكثِرنَ الخُرُوجَ، أَقِمنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ، تَصَدَّقنَ وَأَكثِرنَ الاستِغفَارَ، وَاتَّقِينَ بِذَلِكَ مِنَ عَذَابِ النَّارِ.

بارك الله لكم في عيدكم ومكن لكم دينكم الذي ارتضاه لكم، وَأَجَابَ الدُّعَاءَ وَحَقَّقَ الرَّجَاء، .وأعاده الله علينا وعليكم وعلى المسلمين باليمن والإيمان، والسلامة والإسلام، تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا وَمِنكُمُ ومن المسلمين صالح الأعمال.  

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[الأحزاب: 56].

اللهمّ صلِّ على سيدنا محمد وعلى آلِ سيدنا محمد، كما صليْتَ على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، وباركْ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما باركتَ على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد.

 وَارْضَ اللهمَّ عن الخلفاءِ الراشدين، وعنْ باقِي الصّحابةِ أجمعين، وعَنِ التابِعين ومَن تَبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين، وعَنّا مَعَهُمْ برحمتك يا أرحمَ الراحمين.

 اللهمّ اجْعَلْ عِيدَنا سعيداً، وعَمَلَنا صالحاً رَشيداً.

اللهم تَقَبَّلْ صِيَامَنا، وقِيامَنا، ودُعَاءَنا، وَسائِرَ أعْمالِنا، واجْعلها خالصةً لِوَجْهِكَ الكريم.

اللهم اجْعَلنا مِمّنْ خرَجَ مِن رمضانَ وقدْ غُفِرَتْ ذُنوبُه، ومُحِيَتْ سَيّئاتُه، وكَثُرَتْ حَسَناتُه، وَرُفِعَتْ دَرَجاتُه، وأُعْتِقَتْ رَقبتُه.

اللهم أَعِدْ علينا رمضانَ أعْواماً عَدِيدَة، وأزْمِنَةً مَدِيدَة.

اللهم وَفّقْنا لِطاعَتِك بَعد رمضان، وثَبِّتْنا على كلِّ عَملٍ يُرْضِيك بعدَ رمضان، وَحُلْ بَيْننا وبينَ مَعْصِيَتِك بعدَ رمضان.

اللهم اختِمْ لنا بخَيْر، واجْعلْ عَواقِبَ أمُورنا إلى خَيْر.

اللهم اغفِرْ لجميع المسلمينَ والمسلمات، والمؤمنين والمؤمِنات، وأصْلِحْ ذاتَ بَيْنِهِمْ، واهْدِهِمْ سُبُلَ السّلام، وجَنِّبْهُمُ الفواحِشَ والفِتَن، ما ظهَرَ مِنْها وما بَطن.

اللهم حَبِّبْ إلينا الإيمان وزَيِّنْهُ في قلوبنا، وكَرِّهْ إلينا الكفرَ والفُسوقَ والعِصْيَان، واجْعلنا يا رَبّ مِنَ الراشِدين.

اللهم فَرّجْ هَمّ المهْمُومينَ منَ المسلمين، ونَفِّسْ كَرْبَ المكْروبين، واشْفِ مَرضى المسلمين يا ربّ العالمين.

اللهم أصْلِحْ أحْوالَ المسلمينَ في كُلّ مَكان، اللهمّ عَلّمْ جاهِلَهُم، وأطْعِمْ جائِعَهُم، واكْسُ عَارِيَهُم. اللهم احْفَظْهُمْ في أمْوالهِم، واحْفَظهم في أَعْراضِهم، واحْفَظهم في أبْنائِهم، واحْفَظهم في دِيارهم وأوْطانهم ياربّ العالمين.

اللهم أعِزّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشِّرْكَ والمشركين، ودَمِّرْ أعداءَ الدّين، اللهم احمِ حوزة الدين، وانصر عبادك المجاهدين في سائر بلا المسلمين، اللهمّ آمِنّا في أوْطانِنا، وأصْلِحْ أئِمّتَنا وَوُلاةَ أمُورنا ووفقهم لما فيه خير البلاد والعباد، ياربَّ العالمين.

ربنا نسألك أن تبارك لنا في عيدنا وتتقبل طاعاتنا، وأن تعيننا على دوام طاعتك، وأن تتقبل ذلك منا إنك جواد كريم، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

ربَّنا تقبّلْ منا إنك أنتَ السميع العليم، وتُبْ علينا إنك أنتَ التوابُ الرحيم.

رَبنا آتِنا في الدنيا حَسَنة وفي الآخِرة حَسنة وقِنا عذابَ النار.

وصَلِّ اللهمّ وسَلّمْ وبارِكْ على نبينا محمد، وعلى آله وصحبهِ أجمعين.

سبحان ربك ربّ العزة عما يصفون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *